Beta Version
 
news

البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن

تتطلب الرؤية الإنمائية الشاملة الإسهام في عدة مسارات مختلفة؛ منها الاقتصادية والإغاثية والسياسية والاجتماعية والبيئية، وغيرها، ضمن حلقة من الدعم الذي يحقق الشمولية والتكامل الفعال في عملية تعزيز جهود الاستقرار والسلام، ومن هذا المنطلق تأسس البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، الذي يقدم الدعم المؤسسي والفني واللوجستي، ويعمل على بناء قدرات مؤسسات الدولة بما يشمل الحوكمة، وذلك استكمالًا لجهود المملكة العربية السعودية في الانتقال من مرحلة الإغاثة إلى التنمية بكفاءة وفاعلية. ويسعى البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن من خلال توحيد الجهود في اليمن مع الشركاء المعنيين من المنظمات الدولية والأممية، إلى تحقيق التعاون المشترك الفاعل مع المجتمعات المدنية والغرف التجارية بالتنسيق مع الحكومة اليمنية، تمهيدًا لاستدامة التنمية، والخروج بأفضل النتائج التي تصب بمصلحة الأشقاء اليمنيين واليمن ككل.

 

وينتهج البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن أفضل الممارسات والمعايير لتنفيذ المشاريع بجودة وفاعلية عبر مكاتبه المتوزعة على المحافظات اليمنية، والتي تتيح له متابعة أعماله والإشراف عليها بشكل مباشر، والعمل على دراسة الاحتياج من الميدان، ورفع التقارير الخاصة بسير وإنجاز العمل، وتوضيح التحديات، وتعلّم الدروس المستفادة على الأرض، ومعرفة أثر وانعكاسات المشاريع والبرامج والأنشطة والمبادرات على الأشقاء اليمنيين، لإيجاد الابتكارات والحلول الإنمائية الملائمة والمستدامة.

 

ومنذ عام 2018م وحتى الآن نفذ (207) مشروع ومبادرة تنموية بمختلف القطاعات الحيوية، ويأخذ بالاعتبار تمكين الشباب والمرأة والفئات المهمشة، وتعزيز التسامح والسلام، والإسهام في تحسين العيش والمعيشة، عبر آثار تنعكس على الحركة التجارية والاقتصادية، وتنعش القطاعات الخدمية والإنتاجية وترفع من كفاءتها.

  • المقر الرئيسي في مدينة الرياض
  • مكتب البرنامج في عدن
  • مكتب البرنامج في المهرة
  • مكتب البرنامج في مأرب
  • مكتب البرنامج في حضرموت
  • مكتب البرنامج في حجة
  • مكتب البرنامج في صعدة

 

الملك عبد العزيز