Beta Version
 
news

سعادة السفير محمد بن سعيد بن محمد آل جابر


سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الجمهورية اليمنية

المشرف العام على البرنامج السعودي لإعمار وتنمية اليمن

المشرف العام على البرنامج السفير محمد بن سعيد آل جابر

 

السفير/ محمد بن سعيد آل جابر هو المشرف العام على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن والذي تم تأسيسه في العام 2018م بناءً على أمر سامي كريم من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- .

 
 

أشرف سعادته على تأسيس البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن وقاد مجموعة من الكفاءات السعودية المختصة في رسم الاستراتيجية التنموية للبرنامج بما يتواءم مع الأهداف العالمية للتنمية المستدامة، والعمل على تنفيذ أهداف البرنامج في تقديم الدعم الاقتصادي والتنموي المستدام في مختلف المجالات للجمهورية اليمنية الشقيقة، بما في ذلك رفع مستوى الخدمات الأساسية للشعب اليمني الشقيق وتوفير فرص العمل والمساهمة في بناء قدرات المؤسسات الحكومية اليمنية، وذلك بالتعاون مع الحكومة اليمنية والسلطات المحلية في المحافظات اليمنية، ومنظمات المجتمع المدني، والمنظمات التنموية الإقليمية والدولية كالبنك الدولي، والبنك الإسلامي للتنمية، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومنظمة الإسكوا، وقد نفذ البرنامج أكثر من 200 مشروع وبرنامج تنموي في قطاعات الصحة والتعليم والنقل والطاقة والمياه والزراعة والثروة السمكية والمؤسسات الحكومية في الجمهورية اليمنية الشقيقة، ومن أبرز تلك المشاريع والبرامج التنموية: منحة المشتقات النفطية لتشغيل أكثر من 80 محطة كهربائية في مختلف محافظات اليمن الشقيق بتكلفة 422 مليون دولار أمريكي، ومشروع مدينة الملك سلمان الطبية والتعليمية في محافظة المهرة، ومشروع إعادة تأهيل مستشفى عدن العام، ومشروع توسعة وإعادة تأهيل طريق العبر الدولي في محافظتي حضرموت ومأرب، ومشاريع إنشاء 28 مدرسة نموذجية في مختلف المحافظات اليمنية، ومشاريع تأهيل وتجهيز آبار مياه تعمل بالطاقة الشمسية في عدة محافظات، ومشاريع متعددة في مجالي الزراعة والثروة السمكية، بالإضافة إلى برنامج بناء قدرات وزارتي المالية والتخطيط والتعاون الدولي في الجمهورية اليمنية الشقيقة.

 

كما تولى سعادته منصب المدير التنفيذي لمركز إسناد العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن خلال الفترة (2017-2018م)، وقد عمل المركز على إدارة وتنسيق العمليات الإنسانية والإغاثية التي تقوم بها المنظمات الدولية والإقليمية والمؤسسات المحلية غير الحكومية ووكالات الإغاثة والتنمية في الجمهورية اليمنية الشقيقة، وانطلاقاً من الدعم السعودي المستمر للأشقاء اليمنيين فقد نفذ المركز العديد من المبادرات الاقتصادية والتنموية في الجمهورية اليمنية الشقيقة مثل الوديعة السعودية للبنك المركزي اليمني بقيمة 2.2 مليار دولار أمريكي في عام  2018 لدعم واردات السلع الغذائية الأساسية للشعب اليمني الشقيق والحفاظ على استقرار العملة، وتمويل خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية في اليمن بمبلغ 500 مليون دولار أمريكي في عام 2018، ومشروع صيانة وإعادة تأهيل طريق الشرياني بتكلفة (4,7) مليون دولار أمريكي، ومنحة المشتقات النفطية بمبلغ (60) مليون دولار  أمريكي شهرياً في عام 2018، ومنحة الرافعات السعودية لرفع الطاقة الاستيعابية للموانئ اليمنية.

 

ويتولى سعادته منصب سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الجمهورية اليمنية الشقيقة منذ العام 2014م، وكان قد تولى المنصب في ظل أوضاع سياسية وأمنية حساسة مرت بها الجمهورية اليمنية الشقيقة بعد انقلاب الحوثيين على الحكومة اليمنية الشرعية في العام 2014م، وشارك سعادته في جهود المملكة لدعم الجهود الدولية والأممية لتحقيق السلام والأمن في الجمهورية اليمنية الشقيقة في المشاورات اليمنية في (بييل، وجنيف) لعام 2015م، ومشاورات (الكويت) بين الحكومة اليمنية والحوثيين والتي استمرت لمدة 111 يوماً في عام 2016م، ومشاورات (ستوكهولم) في عام 2018م، ودعم جهود الهدنة الأممية لعام 2022م، وأشرف سعادته على الكثير من النشاطات السياسية والدبلوماسية المتعلقة بالأزمة اليمنية.

 

التقى سعادته بالعديد من المسؤولين الدوليين والأممين وأعضاء البرلمانات في العديد من الدول، حيث ترأس سعادته وفد المملكة في الأمم المتحدة في عام 2019 لدعم خطة الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن، كما قام سعادته بزيارة برلمانات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا الاتحادية ومجموعة من الدول لبحث الجهود الدبلوماسية والإنسانية والتنموية الداعمة للشعب اليمني الشقيق، كما شارك سعادته في العديد من المؤتمرات والندوات وورش العمل الفكرية والتنموية، وعمل مع مراكز أبحاث متخصصة، وألقى محاضرات ومحادثات عن الأزمة في الجمهورية اليمنية الشقيقة، وكتب العديد من المقالات في الصحف المحلية والعالمية، وأجرى العديد من المقابلات التلفزيونية والصحفية معلقاً عن الأزمة والأوضاع التنموية والإنسانية في اليمن الشقيق.

 

ويحمل سعادته شهادة الماجستير في إدارة الأعمال مع مرتبة الشرف الأولى من جامعة الملك عبدالعزيز في جدة، وتلقى العديد من الدورات التدريبية في عدد من المعاهد والكليات والجامعات المحلية والدولية.